Release and ensure rights of wrongfully convicted scholar-activist Khalil Al-Halwachi

Posted June 7, 2017

Today, a coalition of five human rights organizations expressed grave concern over the lack of due process rights and inhumane treatment of Khalil Al-Halwachi, a Bahraini scholar of engineering and an activist, who has been convicted and sentenced to ten years in prison on charges that apparently stem from peaceful expressive and associative activity.

We, the undersigned organizations, urge the Bahraini authorities to unconditionally release Professor Al-Halwachi and drop any charges against him. Pending this, we call on authorities to ensure appropriate medical care, humane treatment, and due process rights throughout his appeal proceedings.

On September 3, 2014, Bahraini security forces raided Professor Al-Halwachi’s home, arrested him, and took him to the Criminal Investigations Directorate (CID), where he was interrogated regarding his previous political affiliations. During these interrogations, CID officials reportedly tortured and coerced him into providing a false confession. Professor Al-Halwachi was held in pre-trial detention at Dry Dock Detention Center until his first hearing on March 22, 2015. Professor Al-Halwachi refused to attend the hearing in protest; however, despite his absence, the court proceeded in charging him with alleged possession of a weapon, which relates to a weapon that authorities allegedly found during the September 2016 raid on his home. Professor Al-Halwachi has refuted the allegation, and has claimed that the evidence was fabricated. A second charge of “insulting the judiciary” was also brought against him in connection with due process concerns he raised during a May 2016 court hearing. Professor Al-Halwachi has experienced more than 20 trial postponements and has been denied regular access to his lawyer throughout court proceedings.

On March 23, 2017, Bahrain’s Fifth High Criminal Court convicted Professor Al-Halwachi on the above charges and sentenced him to ten years in prison. The undersigned organizations are deeply concerned by the verdict ruling; the arbitrary and apparently retaliatory nature of the charges in response to Professor Al-Halwachi’s peaceful exercise of the rights to freedom of expression and association; as well as the apparent lack of due process.

Following the verdict ruling, Professor Al-Halwachi was taken to Jau Prison where he continues to be denied medication and access to proper medical treatment despite experiencing several increasing medical complications, including from a stroke he suffered in September 2016, blood clots, and, more recently, a hernia. In addition to reports of inappropriate access to medical care at Jau Prison, Professor Al-Halwachi has been intermittently held in solitary confinement, and has reported overcrowding, unsanitary conditions, the deprivation of clothing suitable for the prison’s low temperatures, and other forms of ill-treatment.

On May 11, 2017, Professor Al-Halwachi and fellow inmates at Jau Prison were scheduled to attend appeal hearings. While several inmates were permitted to attend their hearings, Professor Al-Halwachi was kept in a police vehicle until the end of the day’s hearings. The court has postponed his appeal hearing until September 18, 2017.

In response to the conviction and sentencing, Fatima Al-Halwachi, the daughter of Khalil Al-Halwachi and the Deputy-Chairman of the European-Bahraini Organisation for Human Rights (EBOHR), has commented, “59 years old, 994 days imprisoned, 24 trials, planted evidence, and no connection whatsoever to the case. Yet, he was sentenced to 10 years. Why? For political and sectarian reasons, and to silence those who choose and have the potential to speak up for human rights and democracy in Bahrain. The government feared my father because he was a good teacher beloved by everyone he taught. Free my father—he’s done nothing but good for his community.”

Absent any information that may clarify these events or our understanding, the facts as described above suggest that Professor Al-Halwachi was convicted and sentenced as a result of nonviolent expressive and associative activity, and has suffered violations of his right to due process, fair trial, humane treatment, and medical care – conduct and rights that are expressly protected under international human rights instruments including the Universal Declaration of Human Rights and the International Covenant on Civil and Political Rights, to which Bahrain is party. This raises not only serious concerns for Professor Al-Halwachi’s well-being, but for the ability of scholars, activists, and other members of civil society in Bahrain to exercise their rights to freedom of expression and association.

Accordingly, we, the undersigned human rights organizations respectfully urge the Bahraini authorities to:

  • release Professor Al-Halwachi unconditionally, and drop any charges that stem from his peaceful exercise of the rights to freedom of expression, freedom of association, and academic freedom; and, pending this, to
  • ensure that his appeal proceeds in a manner consistent with Bahrain’s obligations under international law, in particular internationally recognized standards of due process and fair trial;
  • ensure immediately his well-being while in prison, including humane treatment and access to medical care, legal counsel, and family; and to
  • investigate or complete any pending investigations into allegations of torture and other ill-treatment at the CID, Dry Dock Detention Center, and Jau Prison.

Signed:

Americans for Democracy and Human Rights in Bahrain
Bahrain Institute for Rights and Democracy
Committee of Concerned Scientists
European-Bahraini Organisation for Human Rights (EBOHR)
Scholars at Risk


البحرين: أَطْلِقوا سَرَاح المُدَان ظُلمًا الناشط الأكاديمي خليل الحلواجي و اضمنوا حقوقه

اليوم، أعرب ائتلاف من 5 منظمات حقوق الإنسان عن قلقه البالغ إزاء عدم وجود حقوق قانونية مستوجبة و إزاء المعاملة اللاإنسانية لخليل الحلواجي، وهو ناشط و أكاديمي هندسة بحريني الجنسية، أُدين وحُكِمَ عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة متعلقة على ما يبدو بنشاطه التعبيري و التعاوني السلمي.

نحن، المنظمات الموقعة أدناه، نحث السلطات البحرينية  للإفراج دون قيد أو شرط عن الأستاذ الحلواجي وإسقاط أي تهمة ضده، وريثما يتم ذلك، ندعو السلطات إلى كفالة الرعاية الطبية المناسبة والمعاملة الإنسانية، والحقوق القانونية المستوجبة طوال إجراءات الاستئناف.

في 3 سبتمبر/أيلول 2014، اقتحمت قوات الأمن البحرينية منزل الأستاذ الحلواجي، واعتقلته، واقتادته إلى مديرية التحقيقات الجنائية، حيث تم استجوابه بشأن انتماءاته السياسية السابقة، وأثناء هذه الاستجوابات، أفادت التقارير بأن مسؤولي إدارة التحقيقات الجنائية قاموا بتعذيبه وإجباره على تقديم اعتراف كاذب، واحتُجِزَ الأستاذ الحلواجي في الحبس الاحتياطي في مركز احتجاز الحوض الجاف حتى أول جلسة له في 22 مارس/آذار 2015، و رفض الأستاذ الحلواجي حضور الجلسة احتجاجًا، ومع ذلك، وعلى الرغم من غيابه، شرَعَت المحكمة في اتهامه بحيازة أسلحة مزعومة، تتعلَّق بقطعة سلاح زعمت السلطات بالعثور عليه أثناء مداهمة منزله في سبتمبر 2016.

وقد دَحَضَ الأستاذ الحلواجي الادّعاء، و زَعَمَ أن الأدلة كانت ملفقة، و كما وُجّهَت إليه تهمة ثانية تتمثل في “إهانة القضاء” فيما يتعلق بالشواغل القانونية المستوجبة التي أثارها أثناء جلسة استماع عقدت في أيار/مايو 2016، وقد شهد الأستاذ الحلواجي أكثر من 20 تأجيلًا للمحاكمة، وحرمان من الاتصال بمحاميه بصورة منتظمة طوال إجراءات المحكمة.

وفي 23 مارس/آذار 2017 أدانت المحكمة الجنائية العليا الخامسة في البحرين الأستاذ الحلواجي بالتهم المذكورة أعلاه وحَكَمَت عليه بالسجن عشر سنوات، وتشعر المنظمات الموقعة أدناه بقلق عميق من قرار الحكم؛ والطبيعة التعسفية والانتقامية على ما يبدو للتهم الموجهة إلى الممارسة السلمية للأستاذ الحلواجي في حقه في حرية التعبير وتكوين الجمعيات؛ فضلا عن الافتقار الواضح للإجراءات القانونية المستوجبة.

وبعد صدور الحكم، نُقِلَ الأستاذ الحلواجي إلى “سجن جو المركزي” حيث لا يزال يُحْرَم من الأدوية والحصول على العلاج الطبي المناسب على الرغم من تعرّضه لعدة مضاعفات طبّية متزايدة، بما في ذلك السكتة الدماغية التي تعرَّض لها في سبتمبر 2016، و جلطات الدم، و مؤخرًا، حالة “فتاق مرضي”، وبالإضافة إلى التقارير التي تفيد بعدم الحصول على الرعاية الطبية المناسبة في سجن جو، احتُجِزَ الأستاذ الحلواجي بصورة متقطَّعة في الحبس الانفرادي، وأبلغ عن حالات الاكتظاظ، والظروف غير الصحية، والحرمان من الملابس المناسبة لدرجات حرارة منخفضة في السجن، وغير ذلك من أشكال سوء المعاملة.

وفي 11 مايو/أيار 2017، كان من المقرّر أن يحضر الأستاذ الحلواجي وزملائه في سجن جو جلسات الاستئناف في المحكمة، وبينما سُمِحَ لعدد من النزلاء بحضور جلسات الاستماع، احتُجِزَ الأستاذ الحلواجي في سيارة للشرطة حتى نهاية جلسات الاستماع، وقد أَجَّلت المحكمة جلسة الاستئناف حتى 18 سبتمبر 2017.

وردًا على الإدانة والحكم، قالت فاطمة الحلواجي، ابنة خليل الحلواجي ونائبة رئيس المنظمة الأوروبية البحرينية لحقوق الإنسان، ” اتسعة و خمسون عامًا من العمر، 994 يومًا في السجن، و 24 محاكمة، أدلة مزروعة، و لم يتوفَّر أي اتصال على الإطلاق بينه و بين القضية، ومع ذلك، حُكِمَ على والدي بالسجن لعشر سنوات، لماذا؟! لأسباب سياسية وطائفية، ولإسكات أولئك الذين يختارون ولديهم القدرة على التحدث عن حقوق الإنسان والديمقراطية في البحرين، إنَّ الحكومة خَشِيَت والدي لأنَّه كان مدرسًا جيدًا و محبوبًا من قِبَل جميع طلبته و من دَرَّسَهُم، أَطْلِقوا سراح والدي، فإنَّه لم يفعل شيئًا سوى ما هو جيِّد لمجتمعه”.

و تحت ظل غياب أي معلومات قد توضِّح هذه الأحداث أو توسِّع دائرة فهمنا، فإن الوقائع كما هي موضَّحة أعلاه تشير إلى أن الأستاذ الحلواجي أُدين وحُكِمَ عليه نتيجة نشاط تعبيري وتعاوني غير عنيف، وعانى من انتهاكات لحقه في الإجراءات القانونية المُستَحَقَّة، والمحاكمة العادلة والمعاملة الإنسانية والرعاية الطبية – و هي حقوق محمية صراحةً  بموجب الصكوك الدولية لحقوق الإنسان، بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي انضمَّت إليه البحرين، وهذا ليس فقط ُيثير مخاوف جديَّة بخصوص سلامة الأستاذ الحلواجي، بل بقدرة الأكاديميين والناشطين وأعضاء المجتمع المدني الآخرين في البحرين على ممارسة حقوقهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات.

وبناء على ذلك، تحث منظمات حقوق الإنسان الموقعة أدناه السلطات البحرينية على:

  • الإفراج عن الأستاذ خليل الحلواجي دون قيد أو شرط، وإسقاط أي اتهامات ناشئة عن ممارسته السلمية للحق في حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات والحرية الأكاديمية؛ وريثما يتم ذلك، نحث السلطات على؛
  • التأكد من أن اجراءات الاستئناف تتم بطريقة تتفق مع التزامات البحرين بموجب القانون الدولي، وخاصة المعايير المعترف بها دوليًا للإجراءات القانونية والمحاكمة العادلة؛
  • ضمان سلامته على الفور أثناء وجوده في السجن، بما في ذلك المعاملة الإنسانية وضمان حصوله على الرعاية الطبية والاستشارة القانونية وتمكينه من لقاء أفراد الأسرة؛
  • التحقيق أو إكمال أي تحقيقات معلقة في مزاعم التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في إدارة التحقيقات الجنائية، ومركز الاحتجاز في الحوض الجاف، وسجن جو المركزي.

الموقعون:

  1. أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الانسان في البحرين
  2. معهد البحرين للديمقراطية و حقوق الإنسان
  3. لجنة العلماء المهتمين
  4. المنظمة الأوروبية البحرينية لحقوق الإنسان
  5. أكاديميون في خطر
Location Bahrain
In Categories: Press Releases